التنوع البيولوجى

التاريخ: 2004-01-01
الوصف
لقد أولت جمهورية مصر العربية – فى غضون العقدين الماضيين – قضايا حماية الموارد الطبيعية اهتماماً خاصاً ، وأرست نظاماً وتشريعاً لحماية التراث الطبيعى للدولة بتوجيهات ودعم من القيادة السياسية لتأكيد تكامل قطاعات التنمية مع حماية البيئة وصون الموارد الطبيعية لصالح الأجيال الحالية والمستقبلية 0 وصدر القانون رقم 102 لسنة 1983 فى شأن المحميات الطبيعية ، وواكبه إعلان أول محمية طبيعية فى مصر وهى محمية رأس محمد الوطنية بجنوب سيناء ، وتوالت بعدها إنشاء المحميات الطبيعية حتى أصبحت 24 محمية عام 2003 على 10 % من مساحة الجمهورية بما يماثل المعدل العالمى حالياً 0 وكانت مصر من أوائل الدول التى انضمت إلى اتفاقية صون التنوع البيولوجى عام 1992 وصادقت عليها عام 1994 ووضعت إستراتيجيتها الوطنية فى هذا الشأن عام 1997 بمشاركة متخذى القرار وممثلى مجلس الشعب والمجتمع المدنى والجمعيات الأهلية 0 أيضاً صدر القانون رقم 4 لسنة 1994 فى شأن حماية البيئة الذى جاء تشريعاً وطنياً داعماً لتفعيل التزامات مصر باتفاقية صون التنوع البيولوجى 0 ولا شك أن مصر مثل معظم دول العالم مازالت تواجه تحديات عديدة نتيجة تسارع التطور التكنولوجى وترابط الأنظمة البيئية الكونية وثورة الهندسة الوراثية وتحرر التجارة الخارجية ونمو السياحة العالمية ، علاوة على محدودية الإمكانيات المادية للدولة 0 لذا أعطت مصر اهتماماً خاصاً للتعاون الدولى فى مشـروعات حماية الطبيعة والذى كان له بالغ الأثر فى تحقيق الأهداف المرجوة 0
المرفقات اسم الملف تحميل
تقارير
1 تقرير 1
العودة إلى صفحة البحث