EHSIMS
| | | | |
The website is for a completed project and published for archiving purposes.
If you need relevant updated information, please visit www.eeaa.gov.eg
EHSIMS
  About the System


Phase 1   | Phase 2 | Phase 3
Phase1: Arabic Phase2: Arabic


نظام معلومات وادارة المواد الخطرة 

:مقدمة

أوجبت الأحداث الجارية ضرورة عمل الاستعدادات اللازمة للطوارئ وكذلك تعليمات الآمان الواجب اتخاذها لكل المواطنين على المستوى المحلى . هذه الأحداث تتضمن الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والزلازل وكذلك الكوارث الصناعية و التى تسبب أضراراً بالبيئة وأرواح وممتلكات المواطنين 
ونظراً لان الحوادث الطبيعة لا يمكن قياسها أو التنبؤ بها لذا فأنه من الضروري عمل توفير الاحتياطات اللازمة وكذلك الاستعدادات لمواجهتها فى حالة حدوثها  ولكن الأمر يختلف فى الكوارث التى قد تنشأ من الصناعة نظراً لان هناك خبرة سابقة فى هذا المجال نستطيع من خلالها تحديد ما قد يحدث وبالتالي توفير الاحتياجات اللازمة لخطط الطوارئ لمواجهة هذه الكوارث .كما أن تأثيرات هذه الحوادث الصناعية لا يقتصر على المنشأة الصناعية التى حدثت بها الحادثة و إنما يمتد الى خارج حدودها و تسبب أخطاراً جسيمة على المجتمع المحيط وكذلك على أرواح المواطنين وممتلكاتهم وهناك الكثير من الحوادث العالمية التى كان لها تأثيرات خطيرة على المنطقة المحيطة مثل

الحريق الذى شب فى مصنع لنترات الامونيوم فى أكتوبر 1987 وتسبب فى إخلاء المنطقة لعدد 60 آلف مواطن -
الحريق الذى حدث فى مصنع المثيان فى إبريل 1987 تسبب فى مقتل 4 أشخاص و إصابة واحد فى إيطاليا -
فى بلغاريا حدث انفجار فى الفتيل كلورايد فى نوفمبر 1986 تسبب فى مقتل 17 وإصابة 19 -
الانفجار الذى تم فى الفليبين وأدى الى مقتل 11 و إصابة 8 فى إبريل 1986 -
وفى فبراير 1986 حدث تسرب للكلور فى الولايات المتحدة تسبب فى إصابة 76 فرد -
التسرب الكيمائي للميثيل أيزوسيانيد الذى حدث فى الهند 1984 وتسبب فى مقتل 2000 و إصابة 200.000 -
الانفجار الذى تم للغاز البترولي المسال ( LPG ) فى مدينة المكسيك وأدى الى مقتل 650 و إصابة الآلاف من المواطنين -
الانفجار الذى تم فى غاز البر وبان فى أسبانيا وأدى الى مقتل 51 والعديد من المصابين 1980 -
نتيجة تسرب الديوكسين فى إيطاليا 1976 أدى الى إصابة 30 شخص وتشريد 220000 آخرين -
الانفجار الذى تم فى المملكة المتحدة 1974 للسيكلوهكــــان و أدى الى إصابة 89 ومقتل 28 شخص
-

.كل هذه الحوادث تسببت فى خسائر اقتصادية ضخمة

هذه الحوادث مع اختلاف أسباب وقوعها وكذلك اختلاف نوعية الكيماويات التى تسببت فى وقوع الخسائر سواء فى الممتلكات أو الأرواح إلا أنها تشترك فى نتائج واحدة

كل هذه الأحداث كانت غير واقعة تحت السيطرة سواء الحريق ، الانفجار أو التسرب للمواد الكيميائية الخطرة و التى أدت الى مقتل و إصابة عدد كبير من المواطنين داخل وخارج المنشأة الصناعية وكذلك ما أحدثته من تدمير شامل للممتلكات والبيئة المحيطة معاً 
استخدام وتخزين المواد الخطرة ( المشتعلة ، المتفجرة ، ـ ـ ـ ـ ) لها المقدرة على ان تكون عالية الخطورة وهذه القدرة تكون نتيجة نوعيه وكمية هذه المواد 
الحد من هذه الأخطار يتوقف على رد الفعل العملي و السريع للتعامل مع هذه الحوادث من أول لحظه وذلك بالتنسيق مع إدارة المنشأة الصناعية وكذلك السلطات المحلية 
التعامل الأمثل لهذه الحوادث لابد ان يتطلب تنسيق مع كل السلطات المحلية المعنية بهذه الحوادث وكذلك إدارة المنشأة . هذا التنسيق لا يمكن ان يتم إلا إذا كان هناك أولاً وعى للإخطار المحتمل حدوثها ثم الاستعدادات المطلوبة للتعامل مع هذه الأخطار 
الهدف الرئيسي لهذا البحث هو زيادة الوعى لكل الناس فى المنطقة للخطورة التى قد تحدث بالإضافة الى تقديم الدعم الفنى للمنشآت الصناعية لبناء خطط طوارئ داخل المنشأة 

:المشكلة

استخدام المواد الكيميائية الخطره أصبح يتزايد بشكل سريع سواء فى الصناعة أو التجارة مما كان له بالغ الأثر فى زيادة عدد المواطنين التى تتأثر حياتهم وممتلكاتهم للمخاطر الجسيمة نتيجة هذه الزيادة و التى قد تنتج عنها مشاكل عديدة أثناء عملية التداول و التى تمتد لتشمل العاملين والمحيطين بهذه المواد  

نتيجة التطور فى التكنولوجيا المستخدمة اصبح هناك فرص للحد من هذه الأخطار وذلك من خلال الاحتياطات الأمنية فى التصميم وإجراءات التشغيل 

ولكنه فى نفس الوقت فإن إجراءات الوقاية للصناعات الكيميائية ليست مقصورة على المصنع فقط لان تأثر المواطنين المحيطين بهذه الصناعات يكون تأثراً مباشراً أيضا فى حالة وقوع اى حادثه داخل المصنع

لذا فإنه من الواجب وضع الضوابط اللازمة على المستوى المحلى والعالمي عند استخدام وتداول هذه المواد الكيميائية الخطرة وضرورة عمل إجراءات سلامة عند التخزين لهذه المواد 

:المشاكل الرئيسية هى

عدم وجود إمكانيات لتقييم المقدرة السمية وكذلك تحديد خطورة المادة وصحة بياناتها وذلك عند استيرادها أو إنتاجها محلياً  -
عدم وجود عاملين على مستوى تدريبي عالي لاستخدام وتداول هذه المواد الكيميائية الخطرة -
القصور فى الكفاءات الإدارية المطلوبة للتعامل الأمن مع نقل التكنولوجيا الخاصة لهذه المواد ، طرق تخزين ، نقل ، التخلص من هذه المواد  -
عدم وجود خطط للتعامل مع الحوادث الناجمة عن المواد الكيميائية الخطرة وخطوات الإسعافات الأولية للمصابين -
لا يوجد نظام إنذار مبكر -

:الهدف من النظام

:إقامة نظام إدارة لـــ

خلق و زيادة الوعى العام للأخطار المحتمل حدوثها داخل المجتمع
بحث تطوير التعاون و التنسيق لمواجهة الطوارئ
العمل على منع وقوع الحوادث

.كل هذه النقاط لها مردود بيئي

:المدى

يركز النظام على العمليات الصناعية و التى قد تنتج عنها انفجارات ، حرائق ، تسرب للمواد الكيمائية الخطرة . من الممكن بشكل مباشر تحديد المنشآت الكميائية الخطرة نتيجة نوعية المواد الكيميائية الخطرة المستخدمة وكذلك خصائصها ومستويات العتبة لها . وذلك من خلال نظم المعلومات للمواد الخطرة . هذا النظام يقع تحت بنود قانون البيئة رقم 4 لسنة 94 و الذى ينص على ضرورة وضع خطط وإجراءات لمنع الحوادث الكبرى داخل المنشآت الصناعية وكذلك حماية العاملين والعامة والبيئة

:الغرض من النظام

حماية البيئة بإقامة وتطوير نظام إدارة يساعد متخذي القرار والفنيين بالإدارة فى زيادة الوعى العام تجاه المنشآت الخطرة و الأعداد لعمل خطة طوارئ لمواجهة الأحداث الغير متوقعة داخل المنشآت الخطرة ولها تأثيرات خطرة على العاملين وكذلك البيئة وذلك للوصول الى

حماية حياة العامة وممتلكاتهم وكذلك البيئة ب
زيادة وعى السلطات المختصة والعامة بخطورة الوضع فى هذه المنطقة -
بناء خطة مشتركة لمواجهة الطوارئ قادرة على مواجهة الكوارث العظمى التى قد تحدث -
تدريب العامة المتواجدون بالمنطقة المحيطة وكذلك الأطباء فى كيفية مواجهة حدوث طوارئ -
لمنع أو الحد من مدى تأثير الضرر الكيميائي المسبب للأمراض أو الإصابات داخل العمل ب
تقييم خطورة كل المواد الكيمائية داخل المنشأة وتحديد خطورتها -
إمداد العاملون بآلية محدده للحصول على المعلومات اللازمة عن المواد الكيمائية الخطرة من خلال موردي هذه المواد التى تستخدم وذلك لتمكينهم من عمل نظام لحماية العمال من الأخطار الكيمائية -
إمداد العمال داخل بيئة العمل بالمعلومات اللازمة التى تمكنهم من قياس خطورة هذه المواد حتى يشاركوا بفاعلية فى برامج الحماية -
بناء أسس و إجراءات للتأكيد من أمان واستخدام هذه المواد استخداما بيئيا سليماً -
التأكد من كل الإجراءات المناسبة قد اتخذت لــ
منع حدوث الحوادث الكبرى -
تقليل خطورة الحوادث الكبرى -
تقليل تأثير الحوادث الكبرى على الصحة والبيئة -

:الإطار القانوني للنظام

قانون البيئة المصرى رقم 4 لسنة 94
:المواد الخطرة
المواد 29ــــ 32 من القانون -
المواد 25ــــ 26 ــــ 31 ــــ 32 ــــ 33 من القانون -
:خطط الطوارئ
المواد 5ــــ 25 من القانون -
المواد 4ــــ 21 ــــ 22 ــــ 31 من القانون -

المعاهدات والاتفاقيات الدولية

:السلامة فى استخدام المواد الكميائية الخطرة فى العمل
الاتفاقية رقم 170 لسنة 1990  و التوصية رقم 177 -
:منع حدوث الحوادث الكبرى
الاتفاقية رقم 174 لسنة 1990  و التوصية رقم 181 -

برنامج الأمم المتحدة للبيئة ( UNEP ) 

وضع الاستعدادات و رفع الوعى فى حالات الطوارئ على مستوى المحلى

ألا يزو 14001
:الاستعدادات و مواجهة الطوارئ
عمل تقييم للمخاطر -
:الإجراءات لــ -
تعريف بمقدر الحوادث .
مواجهة الطوارئ .
منع حدوث المخاطر .
بناء خطط طوارئ -
:خطة العمل -
دراسة مكتبية .
دراسة حقلية .

المرحلة الثانية من النظام 

:الجزء الأول

بناء خطة لمواجهة الطوارئ داخل المنشآت الصناعية -
National Chemical Profile بناء استكمال -
بناء الخطوط الإرشادية للتخزين الآمن للمواد خطرة -
تحويل شبكة المعلومات الخاصة بالنظام من خلال شبكة الاتصالات  Internet الدولية -
مراقبة وتقيم للمرحلة الأولى -

:الجزء الثاني

برامج للتوعية -
بناء الاستراتيجية القومية للتعامل الآمن مع المواد الخطرة -
عمل جرد للمواد الخطرة داخل الجمهورية .
عمل برامج توعية بخطورة المواد الخطرة داخل المنشأة والمحيطين بها .
تطوير قواعد البيانات الحالية -
مراجعة وتقيم -

:الجزء الثالث

بناء خطة لمواجهة الطوارئ على المستوى القومي بالتعاون مع مصلحة الدفاع المدني -
تحليل المخاطر للمواد الخطرة -
تقيم المخاطر الصحية للتعرض للمواد الخطرة -
تطوير وزيادة قدرة شبكة الاتصالات مع الوزارات المعنية -
مراقبة وتقيم -