المنتجات صديقة البيئة التنمية البيئية المخلفات المواد الخطرة الأوزون التغيرات المناخية المياه الهواء التدوير الغابات المحميات

الدور المصري لحماية طبقة الأوزون

. طبقة الأوزون وأهميتها

. الكيماويات التي تدمر طبقة الأوزون وتصنيفها

. الأضرار البيئية والصحية الناجمة عن تآكل طبقة الأوزون

. البرنامج المصري لحماية طبقة الأوزون

. التقارير الخاصة بحماية طبقة الأوزون

. بيان بغازات التبريد الأكثر استخداما

. التعاون بين الوزارات المختلفة لحماية طبقة الأوزون

. المجموعات السلعية الخاضعة للحظر أو الرقابة

. الرؤيا المستقبلية

. للاتصال / لمزيد من المعلومات

طبقة الأوزون وأهميتها

إن طبقة الأوزون هي الطبقة التي تحتوي علي غاز الأوزون في طبقات الجو العليا من الغلاف الجوي والتي تقع في الغلاف الاستراتوسفيري للغلاف الجوي، وطبقة الأوزون تحيط بالغلاف الجوي إحاطة كامـلة علي ارتفاع يتراوح مابين 20 و 30 كيلـو متر من سطـح الأرض ويتراوح سمكها من 2-8 كيلو متر.
وتقوم طبقة الأوزون بدور المرشح الطبيعى والدرع الواقى الذى يحيط بالأرض ليحميها من الجزء الضار من الأشعة فوق البنفسجية (Ultra Violet - B) ذات الأضرار الجسيمة بصحة الإنسان والحيوان على حد سواء، كما تقلل من نمو النبات وإنتاج المحاصيل الزراعية، وتؤثر على نظم البيئة المائية.

إن النشاط البشري وما استحدثه الإنسان من تكنولوجيا في تخليق المواد الكيميائية قد أدي بعض منها إلي تدمير طبقة الأوزون ومن أهم المواد الكيميائية التي تستنفد طبقة الأوزون:
أ- الكلوروفلوروكربونات والهيدروكلوروفلوروكربونات المستخدمة بكثرة في أجهزة التبريد والتكييف المنزلية والتجارية والصناعية.
ب- الهالونات المستخدمة في أنظمة مكافحة الحرائق.
ج- مادة بروميد الميثيل المستخدمة كمبيد حشري في تخزين المحاصيل الزراعية وتعقيم التربة الزراعية.
د- بعض المذيبات المستخدمة فى تنظيف الأجزاء الميكانيكية و المعدنية والدوائر الالكترونية مثل مادة رابع كلوريد الكربون.
وتحتوى هذه الغازات عادة على ذرات من الكلور أو البروم تنفصل نتيجة لتأثرها بالأشعة فوق البنفسجية فتتجه إلى أقرب وحدة من غاز الأوزون الذى يتكون من ثلاث ذرات أوكسجين وتضم إليها إحداها تاركة ذرتين (وحدة لا تقاوم الأشعة فوق البنفسجية) وتمضى ذرة الكلور ومعها ذرة الأوكسجين إلى أن تلتقى بذرة أوكسجين أخرى منفردة، فتلتحم ذرتا الأوكسجين مع بعضهما مكونة وحدة أوكسجين (وحدة لا تقاوم الأشعة فوق البنفسجية) وتنفصل ذرة الكلور وتمضى إلى وحدة أوزون أخرى لتفعل معها نفس الشىء – وهكذا تتكرر عملية الهدم هذه ملايين المرات وذلك فى الطبقات العليا (الاستراتوسفيرية).

أعلى الصفحة

الكيماويات التي تدمر طبقة الأوزون وتصنيفها

إن مصدر التهديد يأتى نتيجة أعمال وتكنولوجيا ابتدعها الإنسان بالإضافة إلى مجموعة من الممارسات البسيطة فى الحيــاة اليومية العادية لإنسان القرن العشرين ومنها انبعاث غازات:
أ- (CFCs) الكلوروفلوروكلربون و(HCFCs) الهيدروكلوروفلوروكربون والمستخدمة فى أجهزة التبريد والتكييف المنزلية والتجارية والصناعية وأجهزة التكييف المركزية، وفى أجهزة تكييف السيارات.
ب- CFCs المستخدمة فى الايروسولات والتى تنطلق فى الفضاء عند استخدام بخاخات العطور والمبيدات الحشرية والأدوية.
ج- بعض المذيبات المستخدمة فى تنظيف الأجزاء الميكانيكية والمعدنية والدوائر الإلكترونية.
د- الهالونات المستخدمة فى أنظمة مكافحة الحرائق.
هـ- بروميد الميثيل المستخدم كمبيد حشرى فى التخزين وتعقيم التربة الزراعية.

كيف يتم تآكل طبقة الأوزون

أعلى الصفحة

الأضرار البيئية والصحية الناجمة عن تآكل طبقة الأوزون

ويعد تآكل طبقة الأوزون من أكبر الأمثلة على الخطر الماثل أمام سكان الأرض جميعا على اختلاف ظروفهم البيئية، ودون تحيز على نحو تحركت معه الجماعة الدولية بعيدا عن مجال النصح والإرشاد إلى وضع المسألة فى شكل قانونى بحت مقترن بالجزاء، وصار الالتزام الدولى بذلك من قبيل الالتزام بتحقيق نتيجة وليس الالتزام ببذل عناية أو ما يسمى بالالتزام بغاية نوهى فى بساطة التخلص إن عاجلا أو آجلا من المواد المستنفذة لطبقة الأوزون.
إن الأضرار البيئية الناتجة عن تآكل طبقة الأوزون تتمثل بصورة كبيرة في التغيرات المناخية الحادثة لكوكب الأرض ومنها التغيرات الفجائية في الطقس والمناخ والتصحر وحرائق الغابات والارتفاع في مستوي سطح البحر لشواطئ عديدة في العالم وإحداث خلل في التوازن البيئي والأضرار الصحية تتمثل في حدوث بعض سرطانات الجلد وضعف المناعة الطبيعية للإنسان وبعض أمراض العيون مثل عتامة العين إذا ما تعرض الكائنات الحية مثل الإنسان والحيوان لكميات كبيرة من الجزء الضار من الأشعة فوق البنفسجية.

أعلى الصفحة

البرنامج المصري لحماية طبقة الأوزون

تم وضع البرنامج المصري متضمناً حجم الأنشطة الصناعية والتجارية المختلفة والتي تحتاج لتطبيق البدائل وكذلك مشروع لقرارات وقواعد عامة لتنفيذ الإلتزمات المصرية.

ويشمل البرنامج المصري لحماية طبقة الأوزون قطاعات صناعية وزراعية عديدة منها:

أ - قطاع الفوم

ب - قطاع الثلاجات

ج - قطاع الصيانة لوحدات التبريد والتكييف

 د - قطاع المذيبات

هـ- قطاع الهالون

و - قطاع بروميد الميثيل

التقارير الخاصة بحماية طبقة الأوزون (من تقارير حالة البيئة في مصر):

     . تقرير حماية طبقة الأوزون 2008

     . تقرير حماية طبقة الأوزون 2007

     . تقرير حماية طبقة الأوزون 2006

     . تقرير حماية طبقة الأوزون 2005

     . تقرير حماية طبقة الأوزون 2004

أعلى الصفحة

بيان بغازات التبريد الأكثر استخداما

أعلى الصفحة

التعاون بين الوزارات المختلفة لحماية طبقة الأوزون

لكي تتمكن مصر من الوفاء بالتزماتها تجاه بروتوكول مونتريال وللحفاظ علي طبقة الأوزون كان لزاماً أن تتظافر كافة الجهود للوصول إلي هذا الهدف القومي.
أ‌- دور وزارة الدولة لشئون البيئة
- بالنسبة لإتفاقية فييينا وبروتوكول مونتريال فإن جهاز شئون البيئة في نطاق إلتزماته القانونية وضع برنامج مصري لحماية طبقة الأوزون واعتماد إنجازاته.
- شكلت لجنة الأوزون الوطنية ممثلة بها كل الجهات المعنية.
- الإشراف علي تنفيذ مشروعات البدائل والأنشطة التي يمولها صندوق الأوزون لمصر.
ب‌- دور وزارة التجارة والصناعة
- إتباع ماورد في إتفاقية مونتريال وتطبيقاتها في حالات إعطاء الموافقة علي إقامة الوحدات الصناعية الجديدة.
- الإشتراك في تطبيق نظام الرقابة علي إستيراد وإستخدام المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.
قطاع التجارة الخارجية هو القطاع المنوط به تنفيذ القانون رقم 118 لسنه 1975 و إيجاد الآلية التشريعية لمراقبة الصادرات والواردات و الشروط البيئية التى يجب توافرها.
إن اللائحة التنفيذية للقانون رقم 275 لسنه 1991 تحظر الواردات من الأجهزة و المعدات المستخدمة لمادة مستنفدة لطبقة الأوزون.
ج - دور وزارة الزراعة
تهتم وزارة الزراعة بالبعد البيئي في جميع خطط الوزارة سواء البحثية منها أو التنفيذية وخاصة بالنسبة لاستخدامات المبيدات الحشرية.
قدمت وزارة الزراعة نتائج الجهود البحثية المعملية التي تقوم بها المعاهد التابعة لها للوصول إلى بدائل استخدام بروميد الميثيل مثل مادة ميتام صوديوم و البزاميت والفوسفين.
د - دور وزارة المالية : مصلحة الجمارك
تقوم مصلحة الجمارك بتطبيق كافة القرارات والتعليمات الصادرة من أجهزة الدولة المختلفة حماية للاقتصاد القومي للوطن وتطبيقاً لأحكام القرار الجمهوري رقم 80 لسنه 1994 المتضمن التعديلات التى أدخلت على بروتوكول مونتريال للحد من استخدام المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.
- قامت مصلحة الجمارك بإصدار منشورات استيرادية بشأن قوائم المواد المستنفدة لطبقة الأوزون والخاضعة للرقابة طبقاً لأحكام و قرارات بروتوكول مونتريال و تعديلاته.
- ومنذ صدور تلك التعليمات فإن مصلحة الجمارك تمنع نهائياً السماح بالإفراج عن أية رسائل تستخدم المواد الضارة بطبقة الأوزون إلا بعد العرض على جهاز شئون البيئة وأخذ الموافقة على الإفراج من عدمه.

أعلى الصفحة

المجموعات السلعية الخاضعة للحظر أو الرقابة

تعتبر المجموعات السلعية التالية هى المنتجات الواجب عرضها على جهاز شئون البيئة للموافقة قبل الافراج:
المجموعة الأولى: وحدات تكييف هواء السيارات و الشاحنات
المجموعة الثانية: معدات وأجهزة وآلات ومستلزمات التبريد و تكييف الهواء لوحدات ( منزلية أو تجارية أو صناعية)
المجموعة الثالثة: منتجات الايروسولات فيما عدا الايروسول الطبي
المجموعة الرابعة: معدات وأنظمة إطفاء الحريق
المجموعة الخامسة: ألواح ورقائق العزل وأغطية الأنابيب
المجموعة السادسة: المركبات السابقة على البلمرة

أعلى الصفحة

الرؤيا المستقبلية

تسعى السياسة البيئية المصرية إلى تسهيل الإمتثال لأحكام بروتوكول مونتريال لحماية طبقة الأوزون وذلك دون المساس بالبرامج التنموية أو التأثير على الأولويات التي تضعها الدولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة.
ولقد وفت مصر بالتزاماتها نحو نجاح الخفض المستهدف من استهلاك المواد المستنفدة لطبقة الأوزون بموجب جداول البروتوكول حيث تم التخلص من استخدام المواد المستنفدة لطبقة الأوزون بدرجة كبيرة وإحلالها بالبدائل الصديقة في العديد من القطاعات الصناعية، ولكن هذه الإنجازات لا تعني أن مسيرة العمل قد بلغت منتهاها، أو أن جميع الإلتزامات بأحكام بروتوكول مونتريال قد تم تنفيذها، فما زالت الجهود تبذل للتخلص الكامل من استخدام المواد المستنفدة للأوزون في جميع القطاعات وتعتمد الوزارة فى المرحلة المقبلة على الآتي:

  • التقدم التدريجي في استخدام بدائل المواد المستنفدة لطبقة الأوزون وتوفيره بأسعار تنافسية بما يضمن استقرار المنتج في الأسواق المصرية.
  • الاستمرار في تنفيذ برامج الاسترجاع والتدوير للمواد المستنفدة للأوزون مع توفير الأجهزة لورش الصيانة ومركز الخدمة بالمجان وتدريب الفنيين على هذه الأجهزة.
  • تكثيف حملات التوعية بالبدائل الصديقة للبيئة وتوجيهها لكافة شرائح المجتمع.
  • التعاون مع جميع الأجهزة الرقابية بالدولة وإمدادها بأجهزة تحليل غازات التبريد وعقد البرامج التدريبية على استخدام تلك الأجهزة وذلك بهدف معالجة الممارسات غير المشروعة في تجارة غازات التبريد وإحكام الرقابة على الأسواق.
  • إعداد إستراتيجية وطنية تهدف إلى وقف استخدام المواد الهيدروكلوروفلوروكربونية HCFC's المستنفدة لطبقة الأوزون في مختلف القطاعات وإحلال بدائل صديقة للبيئة والتخفيف من تضرر الإقتصاد والصناعة المصرية من وقف استخدام تلك المواد وتشتمل الإستراتيجية في مراحلها الأولى على مراجعة القرارات واللوائح الوزارية ودراسة تحديث البيانات الخاصة بالجهات والكميات التى يتم استهلاكها في كل قطاع، وتعتبر المواد الهيدروكربونية من أهم المواد المستخدمة في العديد من القطاعات وأهمها قطاع صناعة الفوم والعزل الحرارى – قطاع صناعة الثلاجات والتبريد والتكييف – قطاع المذيبات ، وبالرغم من أنها ذات قدرات منخفضة على استنفاد طبقة الأوزون (ODP) فان لها قدرات مرتفعة تساعد علي تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري (GWP).

أعلى الصفحة

للاتصال / لمزيد من المعلومات

ت: 38170693
فاكس: 38176390
البريد الالكتروني: ozone_unit@hotmail.com

أعلى الصفحة

عن الوزارة/الجهاز
قانون
مركز المعلومات
مركز الأخبار
خدمات
المكتبة
موضوعات بيئية
الركن الأخضر
يوم البيئة العالمي
التوعيـة الالكترونية

خريطة الموقع للاتصال مواقع